jil salama
  
  
  
  









      
  
  
  
  
  
		
		
  
  
  
  
  	
  




































  
    

  

تقديم

اعتبارا لكون مخطط التواصل الشمولي للجنة المواكب التوجهات الاستراتيجية للحكومة للفترة 2013-2016، وفي إطار التوجهات العامة لمشروع برنامج عمل اللجنة برسم سنة 2015 الذي جعل من التعاون مع مكونات المجتمع المدني محورا من محاوره الرئيسية واستنادا على التوصيات والنتائج الصادرة عن المنتدى الوطني، المنعقد بالرباط بتاريخ 18 فبراير 2012، بمناسبة تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، تحت شعار "سلامة الراجلين بالمجال الحضري" والتي أكدت على الانفتاح أكثر على مكونات المجتمع المدني وإشراكها كقوة اقتراحية في إعداد عمليات التحسيس في مجال السلامة الطرقية، ووعيا منها بالأهمية التي تشكلها مكونات المجتمع المدني في مجال التوعية والتحسيس في مجال السلامة الطرقية، تعمل اللجنة على نسج علاقات شراكة مع هؤلاء الفاعلين غير الحكوميين وذلك بهدف تطوير العلاقات بين مختلف المتدخلين من خلال خلق تعبئة شاملة وتطوير شبكة من الجمعيات النشيطة في مجال محاربة حوادث السير.

 

وفي هذا الاطار، تعمل اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير على تقديم الدعم اللوجستيكي لمختلف الأنشطة التحسيسة المنظمة من طرف مكونات المجتمع المدني، في مجال السلامة الطرقية سواء على المستوى المحلي، الجهوي أو الوطني، وذلك بغية تقديم التأطير والمواكبة اللازمين لإنجاح هذه المبادرات وتوسيع شبكة الجمعيات النشيطة في مجال السلامة الطرقية.

 

ونظرا لارتفاع عدد الجمعيات المتعاونة مع اللجنة، تم خلق فضاء مخصص لها في إطار الموقع الإلكتروني www.jilessalama.ma، والذي يعتبر فضاء للخدمات ولتبادل أحسن التجارب والخبرات في مجال السلامة الطرقية بين مكونات المجتمع المدني.

صورة اليوم